loader

عمليات الاغتيال مستمرة بدرعا.. مجهولون يقتلون عنصر سابق في الجيش الحر

اغتال مجهولون، اليوم الخميس، عنصراً سابقاً في الجيش السوري الحر، بمدينة طفس في ريف درعا الغربي، وذلك ضمن حالة الفلتان الأمني الذي يشهده عموم المحافظة مؤخراً.

وأفاد ناشطون، أن مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على المدعو عبد الجواد الرواشدة، أحد عناصر الجيش الحر السابقين في مدينة طفس، ما أدى إلى مقتله على الفور، ولم تتبنَ أية جهة مسؤوليتها عن هذه العملية حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

وكان مجهولون قتلوا قبل أسبوع عنصراً من قوات النظام وجرحوا اثنين آخرين بهجوم على حاجز للأمن العسكري، في قرية خربا بريف درعا الشرقي.

ووثق تجمع أحرار حوران خلال شهر تشرين الثاني الماضي 27 عملية ومحاولة اغتيال في درعا وريفها، أدّت لمقتل 20 شخصاً وإصابة 9 بجروح، اثنان من بين القتلى عُرفا بتعاملهما مع ميليشيا حزب الله.

وبحسب مكتب التوثيق في التجمع فإنّ عمليات ومحاولات الاغتيال التي تم توثيقها جميعها تمّت بواسطة إطلاق النار، بين بنادق آلية روسية “كلاشنكوف” ومسدسات “كاتمة للصوت”، باستثناء عملية واحدة بعبوة ناسفة.

وشهدت محافظة درعا خلال شهر تشرين الثاني الماضي، انخفاضاً في عمليات ومحاولات الاغتيال عن الشهر الذي سبقه، طالت مدنيين وعناصر وقادة في الفصائل المقاتلة سابقًا.

وتعيش محافظة درعا منذ توقيع فصائل المعارضة فيها مصالحات مع النظام في تموز 2018، حالة من التوتر الأمني، واغتيالات تطال منشقين وعناصر سابقين في الجيش الحر، وعناصر بقوات النظام، كما تشهد نشاطاً لعدة ميلشيات طائفية تابعة لإيران وحزب الله تستهدف الشباب وسكان المنطقة.