loader

خطف عنصر للنظام في ريف درعا الغربي

اختطف عناصر سابقون في الجيش الحر عنصراً في فرع الأمن العسكري التابع للنظام في درعا أثناء مروره على أحد الحواجز الطيارة التي نصبوها صباح اليوم الأحد.

وأفاد تجمع أحرار حوران (الذي ينقل أخبار درعا) أنً عناصر سابقين في الجيش الحر أقاموا ثلاثة حواجز طيارية على طريق “اليادودة – الضاحية” في ريف درعا الغربي، ردًا على تغاضي نظام الأسد على الأفراج عن معتقلي المنطقة.

وأضاف التجمع، أنّ الشارع في درعا على وشك الانفجار، بسبب تعنت النظام في الكشف عن مصير آلاف المعتقلين من أبناء المحافظة، واتباعه سياسة تصفية العناصر السابقين في الجيش الحر الذين يحملون بطاقات تسوية.

من جهته ذكر تجمع أحرار حوران، قبل يومين، أنّ عدد من الشبان من أبناء درعا، قطعوا الطريق الواصل بين معربة ومدينة بصرى الشام، بالريف الشرقي وارسلوا تحذيراً للشرطة العسكرية الروسية، وقوات النظام، بمنع مرور أي سيارة عسكرية، حتى إطلاق جميع المعتقلين.

ونظم عدد من أهالي بلدة الكرك الشرقي بريف درعا، مساء أمس السبت، وقفة احتجاجية طالبت النظام بإطلاق سراح معتقلي المحافظة، كما دعوا إلى إنهاء وجود الميليشيات الإيرانية في الجنوب السوري.

تشهد محافظة درعا توترات أمنية متصاعدة من عمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة تستهدف قوات النظام وعناصر المصالحات بالإضافة إلى مدنيين.