loader

تركيا تبحث مع روسيا كيفية التعامل مع قوات قسد التي لم تنسحب من شمال سوريا

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يوم الخميس إن بلاده تبحث مع روسيا كيفية التعامل مع استمرار وجود مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في المناطق التي يشملها اتفاق بين البلدين.

وأضاف أكار أمام لجنة برلمانية ”يجري بحث النتائج المخالفة لذلك مع الاتحاد الروسي“ أن روسيا أبلغت تركيا يوم 29 أكتوبر تشرين الأول أنه تم سحب 34 ألف مقاتل وأكثر من 3200 قطعة من الأسلحة الثقيلة من شريط عمقه 30 كيلومترا في سوريا على الحدود التركية.

 
ولفت أكار إلى أن تركيا تأكدت من أن وحدات حماية الشعب لا يزال لها وجود في منطقة منبج ”مرتدية ملابس عناصر النظام“ السوري وطلبت من روسيا حل هذه المشكلة. وأضاف أن المباحثات مع روسيا بشأن زيادة الدوريات في تل رفعت مستمرة.

وفي يوم الأربعاء 9 تشرين الأول الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إطلاق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من قسد و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

والجدير بالذكر أن وقفاً لإطلاق النار يسري في شمال سوريا بين قوات "نبع السلام"، وقسد، حتى تنسحب الأخيرة من المنطقة التي اتفقت عليها تركيا وروسيا.

للاطلاع على آخر توزع للسيطرة اضغط على الخريطة التفاعلية