loader

خريطة.. وقوع عناصر قسد تحت الحصار التام داخل مدينة رأس العين

فرضت قوات الجيش الوطني، حصاراً تاماً، على مجموعات قوات قسد، المتبقية داخل رأس العين، بعد سيطرة قوات "نبع السلام"، على كامل القرى والطرقات المحيطة بالمدينة.

ورغم دخول مقاتلي الجيش الوطني، إلى رأس العين، رابع أيام العملية، إلا أن عناصر قسد، لم تنسحب، وماتزال حرب شوارع تدور داخل المدينة حتى كتابة هذا الخبر.

وأعلن الجيش الوطني، اليوم الخميس، السيطرة على قرى "شلاح" و"العصفورية" و"البرقع" و"تل جمة" و"كاجو شرقي" و"تل عطاش" و"المناجير"، بعد ساعات من سيطرته على صوامع العالية، ليكتمل بذلك الطوق حول مدينة رأس العين.

وكان الجزء الأكبر من قوات قسد، قد انسحب من رأس العين، غير أن قسماً من العناصر قرر البقاء، واعتلى بعض القناصة أسطح الأبنية العالية في المدينة، ليحدثوا فارقاً في المعركة داخل رأس العين.

وفي يوم الأربعاء 9 تشرين الأول الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إطلاق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من قسد و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

للاطلاع على آخر توزع للسيطرة اضغط على الخريطة التفاعلية