تعرّف إلى توزّع الجيش الوطني على محاور العملية العسكرية شرق الفرات

أفاد مصدر عسكري من الجيش الوطني، بكيفية توزّع محاور العملية الأولية، لمعركة شرق الفرات، حسبما نقلت شبكات محلية.

وبحسب المصدر، فإن محور العمل باتجاه مدينة الحسكة سيكون من قوات أحرار الشرقية و جيش الشرقية و جيش الإسلام و جيش النصر والفرقة الأولى بقوام 10 الف مقاتل.

ومن تل أبيض سيكون العمل العسكري مشكّل من 8000 مقاتل من قوات فرقة الحمزة و أحرار الشام و جيش الأحرار و لواء السلطان سليمان شاه.

وباتجاه مدينة عين العرب "كوباني" سيكون المقاتلون من قوات فيلق الشام و صقور الشام و باقي فيالق الجيش الوطني.

وأشرف زير الدفاع في الحكومة المؤقتة التابعة لتركيا، اللواء سليم إدريس مع عدد من قادة فرقة الحمزة، على التجهيز لمعركة شرق الفرات.

ويستعد الجيش الوطني تحت قيادة الجيش التركي، لدخول معركة شرق الفرات، بهدف تطهير المنطقة لإنشاء منطقة آمنة.