loader

شاهد: إعلان رئيس الحكومة المؤقتة دمج الجبهة الوطنية مع الجيش الوطني

أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة، "عبد الرحمن مصطفى"، اليوم الجمعة، عن إعادة هيكلة الجبهة الوطنية للتحرير، ودمجها في صفوف الجيش الوطني.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده مصطفى، ووزير دفاعه اللواء  "سليم إدريس"، بحضور عدد من القادة والضباط في الجيش الوطني والجبهة الوطنية.

ونجحت الحكومة المؤقتة برئاسة مصطفى، بتوحيد الفصائل، بعد زيارة وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة اللواء "سليم إدريس"، والذي سيجمع بين منصبه ومنصب رئيس هيئة الأركان، إلى الشمال المحرر.

ويحوز اللواء "سليم إدريس" ثقة واسعة في الأوساط الدولية، حيث نجح في استقطاب الدعم لفصائل الجيش السوري الحر حين ترأسه هيئة الأركان في الجيش السوري الحر عام 2013، الأمر الذي دفع صحيفة واشنطن بوست الأمريكية لوصفه بـ"الجنرال الدمِث".

وقال سليم إدريس إن العمل على الاندماج بين الفصائل استمر لفترة طويلة والفضل في الاندماج يعود لقادة التشكيلات في الجبهة الوطنية للتحرير والجيش الوطني.

واضاف تكمن مهمة الجيش الموحد في الدفاع عن المناطق المحررة وتأمين الأمن والاستقرار فيها بالإضافة إلى تنظيم الجيش والانتقال به من الحالة الراهنة إلى المرحلة العسكرية المنظمة.