loader

الأمم المتحدة تطالب بفرض "هدنة فورية" في إدلب

طالبت الأمم المتحدة بفرض هدنة فورية بمحافظة إدلب السورية، وذلك خلال مناقشات مجلس الأمن الدولي حول مشروع قرار لوقف إطلاق النار في الشمال السوري.

وقالت الأمم المتحدة إن الأوضاع الإنسانية في إدلب "مقلقة، حيث يعيش 600 ألف شخص من إدلب داخل خيم أو في العراء".

وأضافت أن "مواصلة القتال شمال غرب سوريا سيشرد مزيدا من المدنيين"، موضحة أن "المزيد من التشريد للسوريين يعني المزيد من الضغط على المنظمات الإنسانية".

وأشارت إلى أن "مخلفات الحرب تشكل خطرا داهما على المدنيين في سوريا".

بدورها، طالبت المندوبة الأميركية بمجلس الأمن بنشر نتائج تحقيق تجريه لجنة أممية حول غارات في إدلب استهدفت مستشفيات وتجمعات مدنية أخرى.

ورأت المندوبة أن "وقف إطلاق النار (المزعوم) في إدلب يستغله النظام السوري لإعادة ترتيب صفوفه".