بعد مرور أقل من عام على مقتل خاشقجي .. السعودية تبيع قنصليتها في إسطنبول

 

قالت صحيفة "خبر ترك" التركية، أمس الثلاثاء 17 سبتمبر/أيلول 2019 ، إن الخارجية السعودية باعت قنصليتها الواقعة في منطقة "ليفنت" ، وذلك بعد مرور أقل من عام على جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية . وأضافت الصحيفة أن القنصلية تم بيعها بثلث ثمنها ، منذ 45 يوما ، لمشتري لم يتم الكشف عن اسمه حتى الآن ، مشيرة إلى أن الخارجية السعودية عرضت أيضا مقر القنصل للبيع ، لكنها لم تتمكن من العثور على مشتري حتى الآن . 

وأعلنت الصحيفة أن القنصلية ستنتقل إلى منطقة "ساري ير" بجوار القنصلية الأمريكية في إسطنبول .

وفي السياق ذاته ، كشفت الصحيفة أن المدعي العام في إسطنبول يسعى لإكمال التحقيق بشأن مقتل الصحفي خاشقجي قبيل حلول الذكرى السنوية الأولى لرحيله ، والتي تصادف في 2 تشرين الأول / اكتوبر . لافتة إلى أن الخبراء القانونيين لازالوا يعتبرون مبنى القنصلية السعودية مسرحا للجريمة ، وأن المدعي العام يستطيع أن يغلق المبنى لجمع الأدلة إلى حين اكتمال التحقيق ، حتى لو باعته السعودية .

وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، اغتيل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده، على يد فريق سعودي، في حادث أثار غضبا واسعا على مستوى العالم.