loader

قلق في درعا بعد إطلاق عناصر لتنظيم الدولة

قالت مصادر محلية في جنوب سوريا إن القلق يسود  منطقة حوض اليرموك جنوب غرب درعا بسبب العدد الكبير من أعضاء تنظيم الدولة  الذين عادوا إلى المنطقة بعد أن بدأ النظام السوري في إطلاق سراحهم على دفعات منذ أوائل الشهر الماضي.

واكدت هذه المصادر أن معظم المفرج عنهم كانوا أعضاء في جيش خالد بن الوليد، ويقدر عددهم باكثر من 80 متشددا بينهم أمير مجموعة خالد بن الوليد ، معربين عن قلقهم إزاء إطلاق سراح هؤلاء المتشددين ، خوفا من ان يستفيد النظام من وجودهم ، لفرض تدابير أمنية مشددة على منطقة حوض اليرموك ، أو شن حملات اعتقال كبيرة ضد السكان .  

 وفي المقابل ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلا عن نشطاء في منطقة حوض اليرموك قولهم ، أمس الإثنين ، إنه في الوقت الحالي عاد حوالي 1000 مسلح من داعش إلى المنطقة ، والتي كانت آخر معقل لتنظيم الدولة في ريف درعا الغربي  ، قبل أن تسيطر قوات الأسد  عليها ، بعد حملة عسكرية مدعومة بالطائرات الروسية  في آب أغسطس عام 2018.