loader

اعتقالات في صفوف فرقة ماهر الأسد.. وإيران "تلهث" وراء مشروع استراتيجي مع سوريا

خاص - قاسيون: خدمة يومية تقدمها وكالة قاسيون، ونستعرض خلالها أبرز ما ورد في الصحف والمواقع العربية، وفيما يلي عرض لأبرز ما جاء في يوم السبت 6 تموز/يوليو 2019.

في موقع "العربي الجديد": ترى إيران المشروع الذي تعمل عليه من خلال ربط موانئها بالموانئ السورية من خلال إنشاء سكة حديدية بينها وبين سوريا مروراً بالعراق، له بعدا اقتصاديا هاماً في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

الصحيفة قالت: سيتيح هذا المشروع تحقيق صلة حيوية بين ثلاث دول متجاورة تخضع للحصار والعقوبات أو القيود التجارية والمالية، فإن له بعداً سياسياً وجيوستراتيجياً لا يقل أهمية. وكان مستشار المرشد الأعلى الإيراني اللواء يحيى صفوي قال، خلال اجتماعه بمسؤولين في محافظة خوزستان جنوب غرب إيران، إن محور إيران والعراق وسوريا هو "اقتصادي وسياسي وأمني ودفاعي"، معتبراً أن العراق وسورية هما "المكملان الاستراتيجيان لإيران"، مضيفاً "تستطيع الأسواق العراقية والسورية ذات الـ60 مليون نسمة أن تكون هدفاً للصادرات الإيرانية، وبالإمكان رفع طاقة التصدير الإيرانية إلى العراق من 10 مليارات دولار في العام الماضي إلى 20 مليار دولار". ولفت إلى أنه في حال إنجاز مشروع الربط السككي، فسوف ترتبط آسيا الوسطى بالعراق وسورية إلى البحر المتوسط عبر الأراضي الإيرانية، موضحاً أن هذا المشروع يبلور مفهوماً جيواقتصادياً يعود بمليارات الدولارات من عوائد "الترانزيت" لإيران.

 

في صحيفة "القدس العربي": بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو مع المبعوث الأممي لسوريا غير بيدرسن تشكيل اللجنة الدستورية السورية، إلى جانب البيئة الآمنة المفترضة، والوضع الملتهب في إدلب، وأمور تتعلق بالتوفيق بين جميع أطراف التفاوض لترتيب رؤية مشتركة للعملية السياسية في سوريا.

 

في موقع "عربي21": أكد الناطق باسم "تجمع أحرار حوران"، أبو محمود الحوراني، اعتقال اثنين من القياديين في "الفرقة الرابعة" التي يتزعمها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام السوري في ريف القنيطرة، من أجهزة الأمن الموالية لروسيا في الجنوب السوري.

وأوضح لـ"عربي21" أن أجهزة الأمن اعتقلت، قبل يومين، القيادي محمد الصطوف، وشادي بجبوج، المحسوبين على إيران، بعد اتفاق التسوية الذي جرى في الجنوب السوري، صيف العام الماضي.

الاعتقالات هذه تأتي بعد أنباء غير مؤكدة رشحت عن اجتماع روسي إسرائيلي، بمشاركة قيادات من "الفيلق الخامس" المدعوم روسيا، بهدف وضع حد لتصاعد النفوذ الإيراني في الجنوب السوري.