loader

المجلس الإسلامي يدعو ليوم غضب لنصرة إدلب وحماة

دعا المجلس الإسلامي السوري، أن يكون يوم الجمعة، يوم غضب ونصرة لريفي حماة وإدلب، وذلك بسبب تعرّض أريافهما، لقصف عنيف يستمر منذ أكثرأسبوعين.

وطالب المجلس الإسلامي السّوري، في بيانٍ، المجتمع الدّولي وكلّ منظمات حقوق الإنسان و"الأحرار والشرفاء" في كل انحاء العالم بتحمّل المسؤوليات تجاه المدنيين في إدلب، والعمل الفوري لإيقاف مجازر الإبادة الجماعية بحق المدنيين.

وجدّد المجلس الإسلامي في بيانه الذي نُشر على موقعه الرسمي أن يقف العالم في شتى الميادين، وخصوصاً السوريون منهم، للتعبير عن غضبهم في كل المدن والبلدات في سوريا وخارجها.

كما دعا خطباء المساجد في دول العالم الإسلامي "أن يَخصّوا إخوانهم في سوريا بالدعاء والمناصرة في خطبهم وأن يستنكروا العدوان الثلاثي الإيراني الروسي النظام الوحشي على المدنيين".

ووجّه المجلس الإسلامي رسالة إلى المقاتلين قال فيها: "نهيب بكل الثّوار والمجاهدين أن يتساموا فوق الجراح والخلافات وأن يرصوا الصّفوف ويصدقوا ﷲ، وليُروا عدوهم منهم بأساً وشدّة، كل بحسب قدرته وإمكاناته، فالواجب الشرعي يقتضي الدفاع عن الأرض والعرض ورد المعتدين، والتاريخ سيكتب، فلتكن كتابته لهم لا عليهم".

وتساءل المجلس في البيان عن دور الدول الضامنة لاتفاق سوتشي حيث يتم القصف على المناطق الآمنة ويستمر القتل والتشريد.