loader

مع غرة رمضان.. آلاف النازحين بسبب القصف على ريفي إدلب وحماة

وكالات - قاسيون: نزح عشرات الآلاف يوم السبت 5 أيار/مايو 2019، إلى الحدود التركية نتيجة استمرار القصف على أرياف إدلب وحماة.

وأجبرت الهجمات التي تشنها قوات النظام والميليشيات المساندة له، في مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية، آلاف العائلات على النزوح، مع اقتراب شهر رمضان.

وغادر 42 ألف مدني، خلال الأيام الثمانية الماضية، منازلهم في المحافظة، جراء القصف الجوي والمدفعي الذي تشنه قوات النظام، والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران.

ونزحت 6 آلاف عائلة سورية، باتجاه مخيم "أطمة" الحدودي مع تركيا، ونحو المناطق المحاذية لنقاط المراقبة، التي أقامها الجيش التركي، في محافظة إدلب.

وفي حديث للأناضول، قال رئيس المجلس المحلي لبلدة "كفر نبودة" (شمال غربي) جمعة أحمد، إن "الأوضاع الإنسانية سيئة للغاية في المنطقة، جراء الهجمات الأخيرة".

وأشار إلى وجود ألفين و600 عائلة، بينها أسر نزحت إلى البلدة من منطقة سهل الغاب (بالريف الشمالي لمحافظة حماة) في وقت سابق.

وأوضح أن الأسر المذكورة نزحت من البلدة نحو مخيمات المناطق المجاورة، دون حمل أي أغراض معها.

بدوره، أوضح حسين ديبيس، أنه واجه صعوبات كبيرة أثناء النزوح، جراء هجمات النظام المكثفة على المنطقة.

وأردف: "رمضان اقترب، وليس بحوزتنا شيء، حتى الخيام لا نجدها".