loader

لالي بيلا الإثيوبية.. لماذا سميت بالقدس الجديدة؟

وكالات (قاسيون) – شكل تحرير صلاح الدين الأيوبي لمدينة القدس من أيدي الصليبيين صدمة كبيرة للعالم المسيحي بأسره، فقام ملك إثيوبيا -آنذاك- لالي بيلا بفكرة مجنونة وبنى قدسا جديدة يحج إليها المسيحيون من كافة أنحاء العالم، فبنى "معجزة هندسية" محفورة في الصخر وأطلق عليها كنائس "لالي بيلا".

يتكون مجمع الكنائس الذي بني في القرن الثاني عشر الميلادي 11 كنيسة، تحمل كل واحدة منها اسما مستوحى من مزارات القدس.

وينقسم مجمع الكنائس إلى قسمين شمالي وشرقي، يضم كل منهما خمس كنائس، بينما تقف كنيسة سان جورج -وهي الأشهر- وحدها، وقد نحتت من صخرة واحدة على شكل صليب، ويبلغ عمقها 15 مترا وعرضها 12 مترا. وقد استغرق بناء هذه الكنائس قرابة 25 عاما.

وتتصل الكنائس جميعها بسراديب وأنفاق أرضية، وكانت تستخدم كملاجئ أثناء الحروب، وصممت أيضا لتصريف المياه والاحتماء من الأمطار.

وقد تم بناء الكنائس من الأعلى إلى الأسفل على عكس طريقة البناء التقليدية من الأسفل إلى الأعلى، وبدأ التشكيل من الخارج ومن ثم الانتقال إلى التجويف وصنع الجدران والأسقف والغرف الداخلية.

المصدر : الجزيرة نت