loader

أم إيرانية: قتلوا ابني المتظاهر تحت التعذيب

وكالات(قاسيون)-كسرت والدة معتقل إيراني صمتها بعد عام من مقتل ابنها، الذي توفي في مركز للاحتجاز بإيران بعد فترة من اعتقاله مع متظاهرين آخرين أثناء احتجاجات مطلع العام الماضي.

وقالت فاطمة ملايان نجاد، والدة سينا قنبري في مقابلة مع تلفزيون «من و تو» الذي يبث بالفارسية من لندن: «ابني لم ينتحر في المعتقل كما زعموا، بل تعرض للتعذيب ومات إثر التعذيب».

وأضافت: «عندما استلمنا جثمانه هددوني بأن لا أتكلم عن القضية، لكنني لن أسكت بعد الآن لأن ابني كان بريئا».

ذكرت ملايان نجاد أن ابنها اتصل بها من المعتقل بعد أسبوع من اعتقاله، وأشار لها إلى أنه تعرض للتعذيب لكنه قُتل في نفس الليلة بعد المكالمة الهاتفية، حسب تأكيدها.

يذكر أن السلطات الإيرانية اعتقلت ما يقارب من 5000 شخص خلال الاحتجاجات التي اندلعت في يناير/كانون الأول 2018 والتي امتدت إلى أكثر من 1200 مدينة بأنحاء مختلفة من البلاد.