جيش الإسلام: ما يحصل غرب حلب بغي جديد لتحرير الشام

 

حلب(قاسيون)-أكد «حمزة بيرقدار» المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام التابع للمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، أن هجوم هيئة تحرير الشام على مدينة دارة عزة الخاضعة لسيطرة الجبهة الوطنية للتحرير مؤخرا هو «بغي جديد»

وقال بيرقدار في بيان له إن «ما يحصل اليوم بريف حلب الغربي ليس اقتتالاً كما تروّج حسابات التواصل الاجتماعي وإنما بغي جديد واستكمالاً لمشروع هيئة تدمير الشام في قتال الفصائل الثورية والذي أظهر خيانة هذه الطغمة لتسليم المحرر».

وأضاف: «لهذا أوجدتهم المخابرات العالمية (تحرير الشام) بالتنسيق مع المخابرات السورية لتدمير الثورة وقتل روحها في نفوس حاضنتها وسفك دماء القادة والمجاهدين الذين عجز الأسد عن الوصول إليهم»، وتابع: «أرجو أن تكون رسالتي قد وصلت لمن كان يعيب علينا قتال هؤلاء العملاء في الغوطة الشرقية».

ونوه إلى أن «إن الجسدين الجامعين لفصائل الثورة الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير يجب أن يكون من أولوياتهم حماية البيت الداخلي من العملاء والخونة ومن يسعى لزعزعة استقراره، وإظهار التكاتف والتلاحم والتعاضد في حماية المحرر لنسف رواية بعض وسائل إعلام التي تدَّعي زوراً انتصار الأسد».

هذا وأعلنت الجبهة الوطنية اليوم الأربعاء، النفير العام لكافة مكوناتها «لصد عدوان» هيئة تحرير الشام بريف حلب الغربي.