الناطق باسم الجيش الوطني يوضح لقاسيون نتائج الحملة الأمنية بعفرين

حلب(قاسيون)-أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الرائد «يوسف حمود»، اليوم السبت، عن انتهاء حظر التجوال في منطقة عفرين، مؤكدا أن «الحملة الأمنية حققت نتائجها».  

وصرح الناطق الرسمي لوكالة قاسيون أن «الحملة استمرت في المرحلة الثانية المكملة في مدينة عفرين وريفها وجنديرس، وقد بدأت أمس في إعلان حظر تجوال في عفرين، واليوم صباحا توجهت أرتال الحملة باتجاه جنديرس».

وأشار الرائد إلى أن جيش الشرقية أحد مكونات الجيش الوطني ضمن الفيلق الأول بالتعاون مع الحملة تمكن من تسليم خمس مطلوبين مع مقراتهم بالمدينة و «الأمور عادت إلى طبيعتها هناك».

وأضاف: «أما في مدينة عفرين فقد تأخر العمل بسبب عدم التزام المدنيين بحظر التجوال المفروض مما اضطر لقوات الشرطة العسكرية بتسيير دوريات في المدينة، وانطلاق قوات الحملة باتجاه المقرات المطلوبة التابعة للمجموعات الفاسدة وتطويقها وإبعاد المدنيين عنها ثم تم اقتحامها واعتقال المطلوبين واستلام مقراتهم وتسليم المطلوبين للشرطة العسكرية في عفرين».

ونوه إلى أن «نتائج الحملة التي حققتها هي إخضاع حملة السلاح كمجموعات وأفراد، إلى سلطة الجيش الوطني وسلطة القضاء العسكري العامل في المنطقة، وعدم إبقاء المنطقة في حالة الفوضى لحملة السلاح الذين زادت عليهم الشكاوى بحق المدنيين والعسكريين على حد سواء».

جدير بالذكر، أن الجيش الوطني بالتعاون مع الشرطة العسكرية، شن قبل أيام، حملة امنية استهدفت مجموعات في عفرين ومحيطها وإعزاز ومارع وأخترين والباب وجرابلس بريفي حلب الشرقي والشمالي.