loader

دي مستورا يثني على «ثبات الوضع» في إدلب  

وكالات(قاسيون)-شدد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، على أن «ثبات الأوضاع» في إدلب، شمالي سوريا، يعود إلى مساعي روسيا وتركيا ودعم الأطراف الأخرى.

وقال دي ميستورا، خلال جلسة «ماذا ينتظر سوريا؟» في منتدى «الحوارات المتوسطية» الرابع في روما، اليوم السبت «ثبات الوضع القائم في إدلب، يعود، بشكل أساسي، إلى مساعي تركيا وروسيا، ودعم الأطراف الأخرى، بما فيهم الأمم المتحدة».

وأضاف دي ميستورا «لم يبق من قرار مجلس الأمن 2254 سوى الجزء المتعلق بالدستور، وبالحقيقة فقد شددت روسيا على موضوع الدستور، وذلك انعكس في لقاء سوتشي، الذي أرادته روسيا والذي حضرته»، ولفت إلى أن «الإصلاح الدستوري هو المدخل، الآن، لاستكمال العملية السياسية».

وسبق أن قتل أربعة مدنيين، ظهر اليوم السبت، بقصف لقوات النظام السوري والميليشيات الأجنبية الموالية له، على مدرسة ببلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات النظام والميليشيات المتمركزة في مطار حماة العسكري النظام قصفت ظهر اليوم السبت، بعدة صواريخ أرض – أرض استهدفت الأطراف الجنوبية لبلدة جرجناز، وسقطت على مدرسة تعليمية خلفت قتلى وجرحى بينهم اثنين من الطلاب، وسيدتين في ذات الحي.

هذا وتستمر خروقات قوات النظام السوري، لاتفاق سوتشي المزمع بين تركيا وروسيا حول إدلب في أيلول الماضي، الرامي لوقف إطلاق النار في المنطقة وإنشاء منطقة عازلة بين مناطق المعارضة والنظام.