المتحدث باسم «جيش العزة» يوضّح لـ قاسيون أسباب رفضهم لاتفاق سوتشي الأخير (فيديو)

إدلب (قاسيون) – قال النقيب «مصطفى معراتي» المتحدث الرسمي باسم فصيل «جيش العزة» التابع للمعارضة السورية اليوم، الاثنين، إن اتفاق سوتشي المُبرم بين الرئيسين التركي والروسي «بمخرجاته الحالية هو غير مقبول نهائياً».

وأوضح معراتي في تصريح أدلى به لـ «قاسيون» أن أسباب رفضهم للاتفاق تتعلق بطبيعته التي تقتضي «سحب السلاح الثقيل من جانب المعارضة فقط، وهذا منافٍ لما تسرب إلى الإعلام منذ فترة في أن المنطقة العازلة ستكون مناصفة بين قوات المعارضة والنظام».

وأشار النقيب معراتي إلى أن تسيير دوريات روسية مشتركة مع تركيا للتفتيش في أماكن وجود السلاح الثقيل هو «غير مقبول، إذ لا يمكن أن يكون الجلاد (روسيا) أمينة على مناطقنا وهي التي ارتكبت الجرائم بحق المدنيين».

كما نوه معراتي إلى أن اتفاق سوتشي يدعو إلى فتح الطريق الدولي بين دمشق وحلب، والذي يعد «الشريان الرئيسي لإعادة إنتاج النظام وتعويم بشار الأسد من جديد» على حد وصفه.

وختم معراتي بالقول «إن الاتفاق لا يعني سحب السلاح الثقيل من قوات المعارضة، إنما سحب إرادة الثورة لدى المقاتلين، ولدى جماهير الثورة، وهذا لا يمكن لعاقل أن يقبله».

وكان الرئيسان التركي والروسي قد اتفقا على إقامة منطقة منزوعة السلاح على الخط الفاصل بين مقاتلي المعارضة والنظام بعرض 15 كيلومتراً، إلا أن الرئيس الروسي أشار إلى أنه في الـ15 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري «ستصبح إدلب منطقة منزوعة السلاح، وسيتم إبعاد المسلحين بما في ذلك جبهة النصرة».