ديمستورا: 10000 إرهابي يتركزون في إدلب

وكالات(قاسيون)-أشار ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، اليوم الخميس، إلى وجود نحو عشرة آلاف «إرهابي» في منطقة إدلب شمالي سوريا.

وأوضح دي ميستورا للصحفيين إن «عددا كبيرا من المقاتلين الأجانب يتركزون في إدلب بينهم ما يقدر بنحو عشرة آلاف إرهابي، لكنه قال إن من الأفضل إقامة ممر إنساني لإجلاء المدنيين بدلا من الدخول في معركة قد تتحول إلى كارثة محققة»، وفقا لرويترز.

كما دعت الأمم المتحدة، روسيا وإيران وتركيا إلى الحيلولة دون اندلاع معركة في محافظة إدلب السورية ستؤثر على ملايين المدنيين وقد يستخدم فيها الجانبان غاز الكلور.

وفي السياق، نقلت الوكالة ذاتها، عن مصدر مقرب من النظام السوري إن قوات النظام تستعد لهجوم على مراحل في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها في شمال غرب البلاد.

وقالت روسيا أنه «يجب تصفية المسلحين هناك ووصفهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأنهم خراج متقيح».

وقال المصدر وهو مسؤول في التحالف الإقليمي الداعم للنظام، إن الهجوم سوف يستهدف في البداية الأجزاء الجنوبية والغربية من الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة، وليس مدينة إدلب نفسها.

وأضاف: «اللمسات الأخيرة لأول مرحلة ستكتمل بالساعات القادمة» دون أن يذكر متى سيبدأ الهجوم، وذكر أن المفاوضات ما زالت جارية حول الهجوم بين روسيا وتركيا وكذلك إيران التي تدعم النظام السوري.