«المهدي» يدعو لتبييض السجون لدى المعارضة السورية

إدلب(قاسيون)-طالب الداعية والمعارض السوري «عبدالرزاق المهدي»، اليوم الأربعاء، إلى «تبييض السجون مع حلول عيد الأضحى» مشيرا إلى أنه «واجب إلا من حبسه القرآن».

ووجه «المهدي» رسالة «باسم الشعب السوري الصابر المكلوم إلى قادة وشرعيي الفصائل»، قائلا: «أيها القادة، تعلمون أن هذا الشعب قد لقي من النظام المجرم وحلفائه كافة أنواع التنكيل.. قصف وتدمير وإذلال وتهجير وسجن وتعذيب وحرق وذبح واغتصاب للنساء، فلا تزيدوا همومه وأحزانه».

وتابع: «بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى نطالب الإخوة أصحاب القرار في هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام وحركة الزنكي وفيلق الشام وصقور الشام.. والجيش الحر بكافة مكوناته من إدلب وما حولها وحتى شمال حلب - بالمسارعة إلى إصدار عفو عن الموقوفين بسبب نزاعات بين الفصائل وكذلك الموقوفين بسبب مشاجرات أو تهم أو شكاوي لم تثبت».

وأردف: «كما نطالب الشرعيين والقضاة بأن ينظروا في ملفات الأفراد الذين طال توقيفهم في المراكز الأمنية بدون محاكمات، كما نرجو منهم أن يفرضوا سلطتهم على الأمنيين الذين يمارسون التعذيب.. وهذا كائن لا يمكن إنكاره».