أمني بتحرير الشام يكشف عن سبب الانفجار بسرمدا في إدلب

إدلب(قاسيون)-كشف مسؤول أمني في هيئة تحرير الشام، اليوم الأحد، أن سبب الانفجار الذي حصل في منطقة سرمدا شمال إدلب هو انفجار مستودع أسلحة أسفل أحدى الأبنية.

وصرح «أبو عبدالملك» المسؤول الأمني في الهيئة لوكالة إباء التابعة للأخيرة، أن: «الفاجعة التي استيقظت عليها مدينة سرمدا بل كل الشمال المحرر هي جريمة بحق أهلنا، حيث حصل انفجار كبير في مستودع للسلاح لأحد التجار وتبين من الفحص الأولي أن المستودع يحوي موادًا شديدة الانفجار مما تسبب بمقتل العشرات».

وتابع المسؤول، قائلا: «يخزن بعض التجار الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة في مستودعات داخل الأحياء السكنية، ما يظهر الاستهتار بأرواح الناس بشكل واضح وجلي».

واختتم المسؤول الأمني حديثه: «الجهاز الأمني لهيئة تحرير الشام يقدم التعازي لأهالي الشهداء ويعد باستكمال ضبط نشاط تجار السلاح بما يحفظ سلامة أهلنا المدنيين ويمنع وصول الأسلحة والمواد لمن يريد أن يعيث في المناطق المحررة فسادًا».

وأسفر انفجار المستودع عن مقتل 32 مدنيا وأصابة 45 بصفوف المدنيين وتدمير مبنى مؤلف من 6 طوابق كاملا، تعيش فيه أسر مهجِّر من مدينة حمص وسط سوريا.

وتمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال جثث 13 مدنيا من تحت الأنقاض، فيما جرى نقل المصابين إلى مستشفيات قريبة، وألحق التفجير أيضا أضرارا بمبان وسيارات عدة في المنطقة، كما تمكن الدفاع المدني من «انتشال خمسة أشخاص على قيد الحياة حتى الآن».