المحيسني يعلق على العمليات ضد «دعاة المصالحة»

إدلب(قاسيون)-علَّق «عبدالله المحيسني» القيادي السابق في هيئة تحرير الشام، أمس الخميس، على عمليات المعارضة السورية والهيئة ضد «دعاة المصالحة»، في منطقة إدلب شمال سوريا.

وأوضح في تدوينة له عبر حسابه بتطبيق تلغرام قائلا: «ما يقوم به قطبا الثورة الشامية ودرعها الحصين، الجبهة الوطنية للتحرير و هيئة تحرير الشام من حملات مباركة تستهدف قطع رؤس الضلال من عرابي المصالحات مع النظام لهو أوجع على النظام من معارك شرسة».

وأضاف بأن النظام: «يراهن في كل معاركه السابقة على خونة الداخل الذين يظهرون في الوهلة الأخيرة، والروح الانهزامية التي يبثها عبر ماكينته الإعلامية، وهو ما لن يحلم به في الشمال بإذن الله».

وأضاف: «المعنويات عالية تناطح السحاب  وقد زرت عدداً من المعسكرات رأيت العجب من الثبات والشوق لملاقاة العدو، وأما عرابو المصالحات فهم يتحسسون رقابهم لكثرة الحملات التي ستسأصل شأفتهم».