حملة لتحرير الشام والجبهة الوطنية ضد «دعاة المصالحة» في إدلب

إدلب(قاسيون)-شنت كل من الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام، أمس الخميس، حملة واسعة ضد «دعاة المصالحة» مع النظام السوري، في منطقة إدلب شمال سوريا.

حيث اعتقل الفصيلين في ريف إدلب الجنوبي والشرقي العشرات من المشتبه بهم بالتواصل مع النظام السوري ومسؤولي المصالحات لدى الأخير.

وقامت الجبهة الوطنية بحملة في عدة قرى تابعة لمعرة النعمان، واعتقلت سبعة أشخاص من دعاة المصالحة خلال الحملة الأمنية التي قامت بها، وفقا لوسائل إعلام محلية.

كما وأعلنت تحرير الشام أنها «تتابع حملتها الأمنية على رؤوس الخيانة المصالحات، والخوارج في عدة قرى جنوب شرق إدلب».

وذكر مصدر أمني لوكالة إباء التابعة للهيئة، أن الحملة استهدفت «رؤوس المصالحات والخوارج في قرى (باريسا  - معردبسة -كنايس - تل طوقان - رأس العين - سمكه - البرسة - فروان - معصران - حزان) والقرى المحيطة بها جنوب شرق إدلب».

وسبق أن اعتقلت الجبهة الوطنية ذاتها نحو 45 شخصاً في منطقة سهل الغاب شمال غرب حماة، للغرض ذاته.

وتشكلت الجبهة الوطنية في الأيام القليلة الماضية، من كُبرى الفصائل العسكرية في إدلب وحماة، بالتزامن مع تهديدات النظام بالهجوم على المنطقة.