الجمعة 23 شباط 2018 | 10 : 8 صباحاً بتوقيت دمشق
محليات
«نعم لحافظ الأسد» يعود لـ «حضن الوطن» بعد 3 سنوات من انشقاقه
إعداد : أنس ليلى - تحرير : عبدالقادر ضويحي
آخر تحديث : الثلاثاء 13 شباط 2018 | 8 : 11 مساءً بتوقيت دمشق
«نعم
الثلاثاء 13 شباط 2018

وكالات(قاسيون)-كشفت وسائل إعلام محلية، عن عودة الشاب السوري «نعم لحافظ الأسد»، إلى صفوف قوات النظام السوري بعد انشقاقه عنه مطلع العام 2015.

حيث قرر «نعم لحافظ الأسد»، وهو من منطقة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، الالتحاق من جديد بصفوف قوات النظام رغم تعرضه لـ «عاهة دائمة» إثر إصابته بشظية في فكّه السفلي خلال خدمته بقوات النظام، أفقدته النطق نسبياً، وذلك وفقا لما نقلته منصة NSO.

وبحسب تقارير إعلامية فإن اسم المجند الكامل هو «نعم لحافظ الأسد حسين الحسن»، من سكان قرية «خربة عمو» قرب مدينة القامشلي شمال الحسكة، التحق بقوات النظام في 1 كانون أول 2011 ضمن دورة 106 للمجندين، لينقل إلى إحدى القطع العسكرية في محافظة السويداء التي هرب منها، بعد شراء إجازة من الضابط المسؤول عنه.

وأطلق والده عليه هذا الاسم إثر ولادته خلال الاستفتاء قبل الأخير، الذي مدد فيه حافظ الأسد فترة حكمه لسوريا، وذلك تعبيرا عن تأييده للنظام السوري في ذلك الوقت.

وتقول منصة NSO، بأن وزارة الدفاع التابعة للنظام السوري افتتحت أواخر كانون الثاني الفائت، أول مركز «استقطاب» في مدينة القامشلي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديموقراطية بشكل شبه كلِّي، بهدف استقبال المتخلفين عن الخدمتين «الإلزامية والاحتياطية» في قوات النظام، أو الفارين من تشكيلاتهم العسكرية، والراغبين بتسوية أوضاعهم للعودة إلى صفوف قوات النظام.


الأخبار المنشورة على الموقع الرسمي لوكالة قاسيون، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض على منصة المشتريات الخاصة بالمشتركين، للاشتراك يرجى الضغط هنا
  • 08:06 المعارضة تسيطر على قرية بافلور والتلة المجاورة لها في ناحية جنديرس بعفرين
  • 22:20 الخارجية الأمريكية: ما يحدث في الغوطة يعكس فشل محادثات أستانا ويجب العودة لمسار جنيف
  • 22:19 الخارجية الأمريكية: روسيا تتحمل مسؤولية ما يجري في الغوطة الشرقية
  • 22:19 فيلق الشام يعلن قصف بصواريخ الغراد وقذائف الهاون مواقع النظام بريف اللاذقية
  • 21:59 المدفعية التركية تقصف مواقع وحدات حماية الشعب YPG في مركز مدينة عفرين
  • 21:55 الطيران الحربي التركي يقصف مواقع YPG بجبل الأحلام وباسوطة ومريمين في منطقة عفرين
  • المزيد من الاخبار